سجل الزوار


عبد العال الشريف العباس
12-23-2012 02:30
عبد العال

ميساء السلطان
10-13-2012 03:08
موقع رائع جداً .. وجدته بالصدفه فأعجبني وأحببت ان اشكر الجميع..

اختكم ميساء

حاتم الشمري
08-24-2012 12:27
اتمنى لكم التوفيق والى الامام

مصعب محمد
08-09-2012 03:02
undefinedundefinedundefined

عماد الدين النخلي
01-17-2012 08:53
عُـــذراً يا قارِئ حروفــي ..

.. هل تســمحُ لـي بأن أغـرسَ سكينـي في نفسـك ؟! ..



.. لأقتـــلك ! ..

.. لأبعــدك ..

.. لأُنهيـــك ..

.. فــلا يَبقــى منكَ سِــوى ذكـرى ..

.. كثيــرٌ من النـاسِ يتحاشـونَ ذكرها ..

.. فأبقــى أنـــا ..

.. سعيــد بقتلك ..

.. متفـــاخر ..

.. لأنــي فعلـتُ عظيمــاً ..



.. أفتدري ؟ ..

.. حتــى أهلكَ سيكونـونَ لـي ممتنــون ..

.. بــل حتـى في دعائهــم نصيــبٌ لـي سيكـون ..

.. لا تعتقــد إن دمعــاً من عيــونهم سـوفَ يَنــزف ..

.. ولا ألــمٌ من قلبهــم سـوف ينبــع ..



.. حتــــى أنـا ..

.. بعد فعلتـــي ..

.. سأنطلــقُ بمـا فعلتُ مســـــرور ..

.. فـ كم هـي الدنيـا ستكون رائعه ..

.. وأنــا أحملُ جثتــك بيداي ..

.. أدفنـُهــا تحتَ التــراب ..

.. فــأرى غيـركَ لي يُصفقــون ..

.. أتـدري لِمَ التصفيق ؟ ..

.. لأنهم وأخيـــراً فارقـوك ..

.. ذهبــتَ وأرحتَ قلوبهم ..



.. نعـــــــم ..

.. تعــال ، ومنــي أقتــرب ..

.. أقتـــــرب ..

.. سأحكي لك ..

.. أتــرى من يقول إنــهُ بِعشقكَ هائِـــم ؟! ..

.. وإن حبكَ في قلبه حباً دائِـــــم ؟ ..



.. غـــــداً ..

.. مع المُصَفِقــون سيكـون ..



.. على شفتــاه لن ترتســم إبتســامه ! ..

.. ولكن سـوف ترتسم ضحكـة ما بعدها ضحكة ..



.. ما رأيـــكَ أن نتحـــدى ؟ ..

.. سأجعلكَ أنت أيضـاً معهم تُصفق ..



.. سيقفُ الجميع وستكون ضمنهم ..

.. يودعونكَ فرحـاً و راحةً ..



.. فـبِـ برود حولهم ألتــف ..

.. لألـوحَ بيـداي أستجدي توقفهم ..



.. عذرا ، حاولت ان أوقفهم ..

.. ولكـن فرحةُ الدنيــا لا تسعهم ..



.. هل تعـــلم ؟ ..

.. لو كـــنتُ مكانكَ ..

.. لقتلتُ نفسـي ولم أنتظـرُ من يأتي ليقتلني ..

.. ويريني كيف هي النـاسُ مني مرتــاحه ..



.. أغــرسُ سكيني أمـــامَ النــاس ..

.. فـ بكلماتِ الثنـــاءِ يُجازونــي ..

.. ومن كلماتـهم .. يُحمّــرُ خداي خجـــلاً ..



.. فــأزيدُ بذلك سـعادةٌ ..

.. لأزيدُ فيـَك طعنــاً ..



.. أزيــدُ وأزيـــدُ ..



.. أنتــظرُ توقفَ نبضك ..

.. سأكون بحالك مُرهِفـ ، فلـن أُطيـلَ بعذابك ..

.. ولكنــي سأنهيــك ..

.. وآخر ما تختم به حياتك ، هي حروفٌ منــي ..



.. فأَنتظِـــرُ بطعنـي ..

.. متى أشعـرُ بتوقف خفق قلبك ؟ ..

.. متى تنقطع أنفاسك ؟ ..

.. ومتى يختفي وجودك ؟ ..







.. نعــــــــــــــــم ..

.. لكَ أقــولها ..

.. هــل تَســمحُ لــي بقتلك ؟ ..

.. بقتل نفسك ..

.. بقتل عيوبك ..

.. بقتل غفلتك ..

.. بقتل الشـر من المزايا فيك ..



.. لا أظنــكَ بــ [ رائعٌ ] لا تـودُ ان تُوصـف ..





.. فــإذا ..

.. أتــرك ما بيــداك ..

.. وإلــيّ أنصِت ..

.. أستمـــع ..



.. أفتــــرى ذلكَ الــ الطائرُ البعيــد ؟ ..

.. الذي تجـدهُ يُحلــق في آفــاقِ الهنــاءِ ؟ ..

.. أتــريدُ أن تُحلــقَ معه ؟ ..



.. إذاً فإستمع إلــي ..

.. فأعطني القليل من أنتباهك ..



.. أراكَ لا تعرف ما الدنيــا ؟ ..

.. هـي ليست سِـوى كومة عذاب مُزِجت بكومة فـرح ..

.. فلا تكن ضحيـة كومة العذاب !! ..







.. فدعني أخاطبك ..

.. يا من ضحّـى ولم يـجد من يستحق تلك التضحيه ..

.. يا من وَقِفَ بيــوم وهو في موقف [ المظلــــــوم ] ..

.. يا من قدم للنــاس ولم يُجازى حتى بقليل ..



.. أقترب ، دعني أقتــل الكـره الذي حملته لمُعذِبك ..

.. أفتــرى ذلكَ الشخص الذي تفنن بيــومٍ في عذابك ؟ ..

.. أنــكَ الآن تتفنن بعذابــه ..

.. فـ شريطُ ذكراكَ يمــرُ بـه فيــزلزله ..

.. يقتله ، يحطمــه ، ويُؤلمه ..

.. لا بـــــل يُنهيــــه !! ..



.. أتريــدُ الأنتقــام ..؟

.. أتريـدُ أن تعذبه ؟ ..

.. تحرقه ؟ ..

.. تكسره ؟ ..

.. دعني أُعلمك الفن والمهاره فيه ..



.. فأنا لســتُ فيهِ طالب ، بل إنني مَدرَسةُ إنتقـامٌ بأكملها ..!!

.. فهل تريدُ أن تعرف ما هو أعظم الإنتقــام ؟ ..

.. إنــه [ الغفــــران ] ..

.. يكســرُ الحجرَ وإن قََــوى ..

.. كنتُ في موقف ! ..

.. فـ رأيتُ كيف هو انتقام الغفران مؤلــم ..

.. مُعــذب ..

.. مُـــدمر ..

.. فـ وقفتُ أمام المُخطئ ..

.. أطال في إهانتي وشتمي أمام عيني ..

.. بَقِيـت قليلاً من الوقتِ صامت ..

.. وبعدها رَفِعَ عيناه وبأسمي ناداني ليزيدُ من ذمي ويعلي صوته ..

.. فـ وجهتُ عيناي لعينيه لأسكته ، وبإبتسـامه قلت ..

.. سامحتك ! ..





.. ما رأيتُ غير جبــالَ جبروته أمام عيني ينهـد ..

.. رأيت دورانُ الدنيا في عينيه ، ولـم أفهم ! ..

.. إلَتفت حوله نسـائمٌ هدمت كبريائه ! ..

.. بَعِدتُ عنه ، فرأيته إلـيّ يســرع ..

.. ويصــرخ : قل لم أسامحك !! ..

.. عجبتُ ..

.. تأنيبُ ضميــره كادَ يقطعه أمامي ..











.. هنيئــــــــــــــــاً لك هنيئـــــــــــــــا ..

.. دعني أسجـلُ إعجابي بك !! ..

.. أسألك ؟ ..

.. أي نوعٌ من القلوبِ تملك ؟ ..

.. جُرحت فـ غفرت ..

.. أُلِمتَ فـ غفرت ..

.. أُهِنت فـ غفرت ..



.. فهنيئـاً لأُناسٍ هم بِقُرِبكَ يعيشون ..

.. وفي بحـر طيبك يُبحرون ..

.. وغير ذلك ، على إبتســـامةٌ من صفـاءِ وجهك يُصبحون ..







.. إنســـى ..

.. مِشــوارك في الدرب طويل ..

.. أفتعبتَ بأولِ العثـرات ؟! ..





.. أجبنـــــــــــــــــــــــي !! ..

.. هل ترضـى بأن يُحطمَ أحدهم حياتك ؟ ..

.. هل ترضـى بإن تكره حياتك بسببه ؟ ..

.. هل ترضى بأن تتجرع المراره بسببه ؟ ..

.. أنســى من هدمكَ ، بل سامحهُ وأَبعـد ..









.. وحان الوقتُ لأُحدثك يا من عُدِمت من نفسـهِ الثقـه ..



.. أنظر إلى يديك ، لامس أذنيك ..

.. و أنظر إلى عينيك !! ..

.. أفـ لا ترى روعةُ الخلقِ في شكلك ؟ ..

.. ألا تذكر ؟! ..

.. ألا تذكر عندما كنتَ في يومٍ سببٌ في إبتسامةِ ذلك الشخص ؟ ..



.. أنـظر إلى نفسك ..

.. فـ بقدرِ ما رُبيتَ على يد أهلكَ ، فقد رَبيتَ نفسك ..

.. جعلت من نفسـكَ محطةٌ يتمنــى الكثيـرُ الوصولَ إليـها ..

.. أعلــــم ، إنـكَ من الـروعة تحمل ..











.. الآن ..

.. دعني أخاطبكَ يا من أتعبت ظهرهُ المعاصي ..

.. يا من استصغرت حجم ذنبك ، ويا من أدعيتَ بإنكَ في الغد إلى الله ستـرجع ..



.. دعني أخاطبُ فيكَ الدين ..

.. دعني أخاطبُ فيك التربيه ..

.. دعني أخاطبُ فيك الإيمان ..

.. يـــــــا عبـــدَ الله !! ..

.. ألا تدري ماذا أُعِدَ للمتقين ؟ ..

.. ألا تدري إنكَ أنتَ يا مَن مِنْ الترابِ خُلِقتَ ستجعل إلـهَ الكون عند ملائكتهِ يمدحك ..

.. فهل أسترخصت جنةٌ عرضها السماوات والأرض ؟ ..



.. وهــل أسترخصت حورَ العيـن ؟! ..

.. وأسترخصت سحرهن وجمالهن ؟ ..

.. و روعة التغنجِ والريحُ فيهـن ؟! ..



.. وهل أسترخصتي رجالٌ جمالَ يوسفَ يحملون ؟ ..



.. لا تقـل إني أردتُ الرجوع ولم أستطع ..

.. فأين رجولتكَ وأين حياؤكِ إن لم تكونوا على مجابهةِ الشيطان قادرين ؟! ..











.. عجبتُ ، تقــولُ لن أسامحَ هذا فقـد أهان كرامتي !! ..

.. فأينَ الكرامة وعزة النفس حينَ خُضوعكَ للمُلهيات وأتباعك طريق الشيطان ..

.. جنــــانُ الرحمـن لكَ دربُهـا مفتوح ..

.. لن أقول سهـلٌ طريقها ..

.. ولكن ما أروع أن ترى نفسكَ برجلكَ تتخطاها ..



.. وأخيـــراً ..

.. يا إنســــــان ..

.. لســتُ منـك أطلب سِــوى إعادةَ التفكيـر في حياتك وصفاتك ..

.. فإن لم أنجح في قتلكَ ، فأقتل نفسك بنفسك ..

.. دعنــي ..

.. بـجديدِ شخصيتك أُسعـَـد ..







.. هل سكيني آلمتك ؟!

كنت احب الغوص في ماء البحر

واسكب ماء الورد في جسدي

واستن. خِتـاماً قارئ خطي ..

.شق عبير الورد الياسمين والفل ووالنرجس

وكنت مبهورا بمعالم الدنيا حينما انظر اليها

برج ايفل في باريس واهرامات الفراعنة

والحدائق المعلقة في بابل

كنت عاطفيا

عاشقاا

محب لنهود امراة عارية امامي

كنت احب ان اروي ظمائي من شفاة طفلة في 17 من عمرها

بيضاء نقية شعرها الاسود ينسدل علي ظهرها ليعانق موخرتها

كان الجنس صنعتي

كنت لا اجيد شي سواه

كل امراة عاشقة لحرارة ودف جسدي

في الشام واليمن وعرائي اللعب في اوربا

فتيات امريكا وبريطانيا يلهثن وراء ليلة من ليالي العشق معي

كنت اجيد الفراش واتلمس اسرار اجساد الفتيات

فلا سر من اسرارهن يخفي علي

والان

الان انا كاقطة البرئية

كالزهرة الزابلة

اليوم انا لاشي لانني عشقتك انتي

لا اجيد شي سوي حبك

ولا اعرف شي سووي المووت بين نهديك

انا اليوم خادمك الوفي

وعاشق الوفي

ومحبك الوفي

غرستي سيكنك في قلبي لم اتالم ولم اتعزب

بل كانت سعادتي بها اكبر

هل تقبلين ان امووت في سريرك وبين نهديك

اروي ظمي من شفتيك وان لا اعرف فتاة غيرك في الوجود

انتي جودي

دناي حياتي

هل تقبلينني يا من عرفتها من طعنة سكين لس غادر

بل لطيف

شفوق علي احشائي

عائشة عبدالله الزامل
01-05-2012 03:28
رائع جدا

أحيي بحرارة

برونزية
07-14-2011 02:48
كل الجمال وهبوه لك

الي الامام

عبدالله حامد
07-13-2011 03:06
مجهود مقدر وإلى الأمام دائماً

الرفعة للمنتدى

سامية
07-07-2011 12:12
مجهود مقدر وإلى الأمام

احمد علي حسن
01-16-2011 10:33
احمدعلي حسن

altayeb
11-29-2010 11:53
أطيب التهاني لإدارة موقع رفاعة للجميع على بدأ نشاط الصحيفة

و نتمني لكم مزيدا من التقدم و الإزدهار ..
.

عبدالرحمن محمد احمد الطيب
11-27-2010 11:52
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



الحمد لله والشكر لله على هذه البدايه واليوم يجب ان نحتفل ببداية الانطلاقه لصحيفة رفاعه للجميع وفقكم الله



تعظيم سلام

بانقا قسم الله علي
09-30-2010 03:08
image

علاء الدين محمود
09-10-2010 08:52
مبروك الصحيفة وعقبال التميز في كل شيء لرفاعة للجميع







الرئيسية |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2019 alrakoba.net - All rights reserved

مجلة حواء